"الراجحي" يُدشّن منصة "قياديات" بمناسبة اليوم العالمي واختيار الرياض عاصمة للمرأة العربية

1441/07/13 الموافق 2020/03/08


دشّن وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، المنصة الوطنية للقيادات النسائية (قياديات) وذلك خلال الحفل الذي أُقيم مساء اليوم الأحد، في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يوافق الثامن من شهر مارس في كل عام، واختيار الرياض عاصمة للمرأة العربية 2020 م.

​حضر التدشين؛ وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله عامر السواحة، ونائب وزير العدل الشيخ سعد بن محمد السيف، ومدير جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن الدكتورة إيناس العيسى، والأمين العام لمجلس شؤون الأسرة الدكتورة هلا التويجري، ومجموعة كبيرة من النساء القياديات في المملكة العربية السعودية والناشطات الاجتماعيات.

وقال المهندس الراجحي في كلمته التي ألقاها: تم اختيار الرياض عاصمة للمرأة العربية 2020 ما يدل على أننا في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان-حفظهما الله- لا نعمل على تمكين المرأة فقط، بل نعمل على مساندتها وتهيئة البيئة الملائمة لتشاركنا في التمثيل الخارجي.

واستعرض المهندس الراجحي إنجازات الوزارة في هذا الشأن خصوصًا ما يتعلق بزيادة مشاركة المرأة في سوق العمل، وزيادة حصة المرأة في المناصب الإدارية، والتشريعات والإجراءات، منها التعديلات على اللائحة التنفيذية للموارد البشرية، (استحقاق الموظفة إجازة وضع بكامل الراتب ومدتها 70 يومًا)، وتنظيم إنشاء دور ضيافة للأطفال بمقرات العمل، ونسبة مشاركة المرأة السعودية في الخدمة المدنية حيث ارتفعت إلى 40.57 % وانخفضت نسبة الفجوة بين الجنسين في وظائف الخدمة المدنية من 50 % لتصل إلى 38.3 %.

قبل ذلك دشّن الوزير (المنصة الوطنية للقيادات النسائية السعودية "قياديات") وهي إحدى مبادرات وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، التي تنفذها بالتعاون مع جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، حيث تحتوي المنصة على قاعدة بيانات القيادات النسائية الوطنية، وتتيح رفع جودة الاختيار للمرأة السعودية لتمثيل المملكة العربية السعودية في الوفود المحلية والخارجية والمحافل الرسمية، إضافة إلى تسجيل وتوثيق نجاحات القياديات تحت ظل رؤية المملكة 2030.

يُذكر أن منصة قياديات تهدف إلى تسهيل الوصول السريع للقيادات الوطنية النسائية للقطاع العام ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني، ويشترط للتسجيل فيها أن تكون المرأة سعودية الجنسية، ولديها خبرة لا تقل عن ثماني سنوات من ضمنها سنتان على الأقل في منصب إشرافي على فريق عمل.



مصدر الخبر : صحيفة سبق الإلكترونية​